أهمية التعليم في الإسلام - منتدى الإدارة العامة للتربية والتعليم للبنات بمنطقه تبوك

 

 


قدم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز وزير التربية والتعليم شكره وتقديره لتعليم تبوك في خطاب وجهه لمدير عام التربية والتعليم بمنطقة تبوك الدكتور محمد بن عبدالله اللحيدان بعد زيارة سموه للمنطقة الأسبوع الماضي لتشريفه حفل جائزة الأمير فهد بن سلطان للتفوق العلمي ومشاركة ابنائه المتفوقين فرحتهم بتسلم الجائزة واطلاعه على المشاريع التعليمية الجاري تنفيذها وافتتاح وتأسيس مشاريع جديدة .

 

     

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مدرسه متوسطه فيها منازل (آخر رد :خديجه العنزي)       :: إِشْرَاقَاتٌ صَبَاحِيَّةٌ وَهْمَسَاتٌ مَسْائِيةٌ (آخر رد :أم عبدالله عسيري)       :: برنااامج " السراااج " في رحاب المتوسطة الخامسة والثلاثين (آخر رد :أم جههههههههود)       :: الجودة الشاملة بالثانوية الرابعة والعشرون بتبوك (آخر رد :فديت وطني)       :: مشروع نجــم العائلة في روضة رياض الحيـاة (آخر رد :رياض الحياة)       :: إدارة التخطيط والتطوير تنفذ ورشة عمل بعنوان " آلية تنفيذ ومتابعة المشاريع (آخر رد :بصمة إعلامية)       :: المدير العام يكرم اللجان المنظمة لحفل جائزة الأمير فهد بن سلطان (آخر رد :شمالية)       :: زيارة مشرفات العموم بالإدارة العامة للإشراف التربوي ومشرفات الصفوف الأولية بمناطق المملكة لحاضنة أكتشف المعرفية (آخر رد :بصمة إعلامية)       :: الشقير تجتمع بمشرفات النقل المدرسي بمحافظتي حقل والبدع . (آخر رد :بصمة إعلامية)       :: ( مدونة المدرسة الثانوية الثانية بحقل ) (آخر رد :الثانوية الثانية بحقل)       :: منسوبات الثانوية الثانية تُبارك لمديرتها وَ وكيلتها [ جائزة االأمير فهد بن سلطان ] للتميز عام 1436هـ (آخر رد :الثانوية الثانية بحقل)       :: نشاط وحدة العائلة في روضة بشائر العلم (آخر رد :بشائر العلم)      


العودة   منتدى الإدارة العامة للتربية والتعليم للبنات بمنطقه تبوك > المنتديات > المنتدى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09-18-2011, 03:20 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ساعد وطني
عضو مشارك

الصورة الرمزية ساعد وطني

افتراضي أهمية التعليم في الإسلام

• أن العلم هو ميراث الأنبياء

• أن المعرفة باقية ونفعها مستمر، أما المال فهو زائل

• أن العلم يحمي صاحبه، أما صاحب المال فهو ينشغل بحماية ماله

• أن المرء يجد طريقه إلى الله سبحانه وتعالى عن طريق المعرفة

• أن المعرفة هي النور الذي يهدي الناس



وهناك أمور أخرى عديدة تبين أهمية التعليم، منها أن الله تعالى أرسل الرسل لهذا الغرض، ألا وهو أن يعلموا الناس، يقول الله تعالى:

﴿هُوَ الَّذي بَعَثَ في الأمّيينَ رَسُولا مِنْهُم يَتلُوا عَلَيْهِمْ آياتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلال مُبين﴾ الجُمعة:2.

ومن أقوال أئمة المسلمين التي تبين أهمية العلم وضرورة تحصيله، قول الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه: العلم خير من المال؛ العلم يحرسك و أنت تحرس المال، والعلم حاكم والمال محكوم عليه، المال تُنقِصُهُ النفقة والعلم يزكوا بالإنفاق، ويقول الإمام الشافعي: ليس بعد الفرائض أفضل من طلب العلم.

ومن الأقوال الطيبة في هذا الصدد، قولهم: المرء بلا علم يكون كمن يحيا في غرفة مغلقة، وبالعلم يكون كمن يحيا في غرفة مليئة بالنوافذ المفتوحة على العالم.

تقوم العملية التعليمية في أي مكان في العالم على أفكار ورؤى محددة: فتعتمد في الأساس على طبيعة الأفراد الساعين إلى طلب العلم، والهدف من انضمامهم للنظام التعليمي، ومعرفتهم بكيفية تطور البشر وتقدمهم تجاه تحقيق الأهداف المحددة سلفاً. ولذا، فإن أي نظام تفكيري يمكن صياغته في إطار هذه الرؤى والمفاهيم.

كما أن العملية التعليمية في الإسلام قائمة أيضا على سلسلة من المفاهيم المحددة، التي تنبع من رؤية إسلامية. فالمجتمع الإسلامي قائم على مبادئ الإيمان والسلوك، فالمراقب لحياة المسلمين اليومية يمكنه بسهولة أن يلاحظ قوة الارتباط بين القيم والممارسات الحياتية. لذا، فمن الضروري أن نبدأ أولاً بتسليط الضوء على تلك القيم، ثم نشرح بعد ذلك المبادئ العملية للتعليم الإسلامي.

إن الرؤية التي تنتهجها العملية التعليمية في الإسلام تفرق بين تدريس الإسلام، وتدريس كيف يكون المرء مسلماً.

تم تعريف الأهداف المنشودة من العملية التعليمية بأنها الأمور التي يرغب المجتمع في تحقيقها لنفسه، إن الغاية من العملية التعليمية في الإسلام تدور في فلك تحقيق السعادة في الدارين، الدنيا والآخرة، وذلك من خلال تربية المرء ذهنياً وبدنياً وفنياً وعقائدياً، وتزويده بالمعرفة والتوجيه والقيم والخبرات اللازمة للنمو السليم، بالشكل الذي يتماشى مع الرسالة الإسلامية. يقول الإمام الماوردي في تعريفه لغاية العملية التعليمية في الإسلام أنها: إعداد المسلمين للحياة في هذه الدنيا وفي الآخرة.

يحرص منهج التعليم الإسلامي على تجديد أهداف العملية التعليمية لتحقق الغرض الأهم، ألا وهو الامتثال لأوامر الله عز وجل، ومجاراة متطلبات الأفراد والأمة في نظام متكامل ومتوازن.







التوقيع

كل أمة تنشئ أفرادها وتربيهم على ما تريد أن يكونوا عليه في المستقبَل

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd txt
الردود على المشاركات من قبل منتسبي المنتدى لا تعبر عن رأي الإدارة
  تصميم مؤسسة تي إكس تي للإستضافة والتصميم والتطوير